الأحد، 11 مارس، 2012

لا تعتذر تكفى من العذر مسموح
و لا تنتظر أشره و انا ما شكيتك


بقلمي

ليست هناك تعليقات: